تسجيل الدخول
آخر الأخبار
إختتام أعمال الدورة الثانية عشر للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة
الأحد - 22 محرم - 1438 هـ
إختتام أعمال الدورة الثانية عشر للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة

 

 

اختتمت في الجمهورية التونسية أعمال الدورة الثانية عشر للجمعية العامة للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة، بمشاركة الدول العربية الأعضاء بالمنظمة . والتي رأس وفد المملكة إلى الدورة معالي رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري .

وأكد أمين عام المنظمة عبد اللطيف الخراط، أن انعقاد الدورة الثانية عشر للجمعية العامة كانت فرصة متجددة لاستعراض أنشطة المنظمة خلال السنوات الثلاث الأخيرة وتقييمها من مختلف الجوانب واستشراف المستقبل، وقد تم إعتماد برنامج عمل للسنوات الثلاث القادمة للمنظمة يساهم في تطوير قدرات ووسائل عمل المنظمة ويستجيب لتطلعات الأجهزة العربية ويدعم أدائها في مختلف المجالات المتعلقة بالعمل الرقابي .

من جانبه أكد معالي رئيس ديوان المراقبة العامة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن مشاركة المملكة في الاجتماعات تجسد حرص المملكة على إثراء تجارب الدول الشقيقة والأجهزة المناظرة التي تعمل في المجال المالي والمحاسبة، باعتبار أن المملكة لها تجربة رائدة في مجالات المحاسبة والرقابة المالية والمراقبة على الأداء، مشيراً إلى أن المملكة لا تدخر جهداً في تقديم خبراتها والوقوف جنباً إلى جنب مع الدول الشقيقة والصديقة .

وكشف معاليه أن ديوان المراقبة بالمملكة قدم أربعة مقترحات للمنظمة تم تبنيها خلال اجتماعات المجلس التنفيذي التي سبقت الجمعية العامة، مشيراً إلى أن هذه الاقتراحات تتمثل في تنفيذ قناة اتصال فاعلة لتبادل وجهات النظر بين جميع الأجهزة الرقابية، وبناء أسس علمية وعملية تمكن من قياس أثر التدريب المهني، وتحديث الاستراتيجيات بشكل مستمر بما يلبي متطلبات المعايير وقواعد العمل المهنية، وتقليص الفجوة بين ممارسات أجهزة الرقابة العامة والمعايير الدولية للأجهزة المالية والمحاسبة .

وبين معالي الدكتور العنقري أن هذه الاقتراحات مبنية على أساس قراءة عميقة للخطة الإستراتيجية للمنظمة العربية ولتفعيل وتحقيق عدد من الأهداف الإستراتيجية للمنظمة، لافتاً معاليه النظر إلى أن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - تحرص دائماً على المشاركة الفعالة في المحافل العربية والدولية، وإبراز صورة المملكة المشرقة في مختلف المجالات، وفي هذا المحفل إبراز ريادة المملكة وما تتمتع به من قدرات وخبرات في مجالات المراجعة المالية والرقابة على الأداء.

وناقشت الدورة الثانية عشر للجمعية العامة للمنظمة العديد من الموضوعات الهامة في مجال الرقابة المالية والمحاسبة والتي تحظى باهتمام الأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة في الدول العربية، ومن أهمها تقرير رئيس المجلس التنفيذي عن الوضع المالي للمنظمة وإقرار كل من برنامج عمل المنظمة والبرنامج المالي لها .

كما تم خلال اجتماعات الجمعية العامة انتخاب أربعة أجهزة أعضاء في المجلس التنفيذي خلفاً للأجهزة الأربعة التي انتهت مدة عضويتها، وقد تم انتخاب ديوان المراقبة العامة بالمملكة العربية السعودية عضواً بالمجلس التنفيذي للمنظمة لمدة ست سنوات. كما تم إختيار الديوان لعضوية لجنة بناء القدرات المؤسسية بالمنظمة، وتعيين لجنة الرقابة المالية، في حين تم تنتظم ندوة علمية على هامش الإجتماعات حول موضوع " دور الأجهزة العليا للرقابة في تقويم الموازنة العامة للدولة ".