تسجيل الدخول
آخر الأخبار
بمناسبة مرور السنة الثالثة لبيعة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ( بيعة الملك.. بهجة وطن)
الأحد - 06 ربيع الثاني - 1439 هـ
بمناسبة مرور السنة الثالثة لبيعة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ( بيعة الملك.. بهجة وطن)

بقلم: د. حسام بن عبدالمحسن العنقري

 

   

    يصادف يوم الخميس الثالث من ربيع الآخر لعام  1439 هـ ،

 ذكرى مرور السنة الثالثة لبيعة خــــادم الحرمين الشــــريفين الملك سلـمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله ورعاه -، هذه المناسبة العزيزة التي يتشرف فيها جميع أبناء هذا الوطن المعطاء بالتعبير عن مظاهر الفرح والسرور والولاء التام للقيادة الحكيمة، ووقوفهم صفاً واحداً لتنهض هذه البلاد وتحقق ريادتها في كافة المجالات بفضل الله عز وجل ثم ما يوليه خادم الحرمين الشريفين أيده الله من اهتمامٍ تجاه هذا الوطن وأبنائه المواطنين وتوفير كافة السبل الرامية إلى توفير الرفاهية للمواطن الذي هو أساس التنمية في هذه البلاد المباركة، واستثمار موارد الدولة ومقدراتها في إنجاز المشروعات التنموية التي توفر الاحتياجات الخدمية المختلفة للمواطنين، ويجسّد إطلاق (رؤية المملكة العربية السعودية  2030 ) مظاهر اهتمام القيادة الرشيدة بتحقيق الأهداف والخطط المستقبلية التي سيكون لها الأثر بعون الله تعالى في دفع عجلة التنمية بهذا الوطن وتحقيق التوازن المالي الذي يضمن إدارة الميزانية العامة بصورة رشيدة ، ويعزز كفاءة الإنفاق الحكومي ومحاربة الفساد المالي والإداري بكل مستوياته، وقد جاء الأمر الملكي الكريم الصادر بتاريخ 15 / 2 / 1439 هـ، بتشكيل لجنة عليا برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد (حفظه الله) لحصر المخالفات والجرائم ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، ليؤكد عزم الدولة على القضاء على الفساد بكافة صوره وتطبيق الأنظمة التي تكفل المحافظة على المال العام.    

إن الإنجازات والنجاحات التي تحققت في هذا العهد المبارك بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله، خلال ثلاثة أعوام منذ توليه مقاليد الحكم، سواءً على المستوى المحلي أو السياسي والاقتصادي الدولي، تبرز السياسة الحكيمة التي تنتهجها المملكة في كافة المستويات، وينتهز ديوان المراقبة العامة هذه المناسبة العزيزة للتعبير عن اهتمام الملك سلمان بن عبدالعزيز (حفظه الله) بدعم جهاز ديوان المراقبة العامة بصفته الجهاز المسؤول عن الرقابة على جميع إيرادات الدولة ومصروفاتها، وكذلك مراقبة كافة أموال الدولة المنقولة والثابتة، حيث يحظى الديوان، في كل عام، بموافقته الكريمة على صرف مكافأة تشجيعية لمنسوبي الديوان لقاء اجتهادهم ويقظتهم في الكشف عن مبالغ تم صرفها أو الإلتزام بصرفها دون سند نظامي وتمكنهم من استعادة تلك المبالغ للخزينة العامة، ولا شك أن هذا الدعم الكبير له الأثر البالغ في تشجيع العاملين في ديوان المراقبة العامة على مواصلة الجهود بكل كفاءة وفعالية لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة أيدها الله. وتأكيداً لهذا الدعم الكبير من قبل القيادة الرشيدة يتشرف رئيس ديوان المراقبة العامة وكبار المسؤولين في الديوان مع نهاية كل عام مالي بالسلام على مقام خادم الحرمين الشريفين رعاه الله، وتسليم نسخة من التقرير السنوي للديوان عن نتائج المراجعة المالية ورقابة الأداء على الجهات الحكومية المشمولة برقابته، حيث يتلقى الجميع توجيهاته الكريمة - حفظه الله - التي تؤكد على أهمية دور الديوان في المحافظة على المال العام، كما أنه في إطار هذا الدعم المتواصل من المقام الكريم فقد حظي الديوان مؤخراً بصدور عدد من قرارات مجلس الوزراء بالموافقة على قيام ديوان المراقبة العامة بتوقيع مذكرات تفاهم مع عدد من الأجهزة الرقابية المناظرة في بعض الدول للتعاون في بعض المجالات المتعلقة بالعمل الرقابي والمحاسبي والمهني، وهذا الدعم بلا شك يبرز موقع الديوان في المنظمات الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية التي يشترك الديوان في عضويتها.  

    ويتطلع  ديوان المراقبة العامة إلى تحقيق مزيد من النجاحات والتطورات وفق رؤية المملكة ( 2030 ) تأكيداً لتوجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز (رعاه الله) في أكثر من مناسبة  ((بمراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفل تعزيز اختصاصاتها والإرتقاء بأدائها لمهامها ومسؤولياتها، ويسهم في القضاء على الفساد ويحفظ المال العام ويضمن محاسبة المقصرين))، سائلين الله العلي القدير أن يديم على  مملكتنا الغالية نعمة الأمن والاستقرار، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله.