تسجيل الدخول
آخر الأخبار
لست سنوات قادمه، ديوان المراقبة العامة عضواً في المجلس التنفيذي للإنتوساي ونائباً ثانياً لرئيسه ورئيساً للجنته الإدارية والمالية
الإثنين - 13 ربيع الأول - 1438 هـ
لست سنوات قادمه، ديوان المراقبة العامة عضواً في المجلس التنفيذي للإنتوساي ونائباً ثانياً لرئيسه ورئيساً للجنته الإدارية والمالية

ترأس معالي رئيس ديوان المراقبة العامة وفد الديوان المشارك في فعاليات المؤتمر الثاني والعشرين للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي) الذي عقد في أبوظبي بدولة الأمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 5 -11/12/2016م، وقد عقد المجلس التنفيذي للمنظمة خلال اليومين الأول والثاني، والذي شارك فيه الديوان بوصفه عضواً بالمجلس التنفيذي بالمنظمة الدولية ونائباً ثانياً لرئيس المجلس التنفيذي. وتم خلال هذه الجلسات الموافقة على انتخاب ديوان المراقبة العامة لعضوية المجلس التنفيذي لمدة ست سنوات قادمة حتى العام 2022م. كما تمت الموافقة على الخطة الاستراتيجية للــمنظمة للأعوام 2017 – 2022م وعلـــــى النظـــــام الأســـــاسي المعـــــدل لـمنظـمة الإنتوساي.

 وقد تلى ذلك حضور معاليه والوفد المرافق فعاليات المؤتمر الثاني والعشرون للمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الإنتوساي)، وتم في هذا المؤتمر الموافقة على قرار المجلس التنفيذي بانتخاب ديوان المراقبة العامة عضواً في المجلس التنفيذي لمدة ست سنوات قادمة حتى العام 2022م.

هذا وتضمنت فعاليات المؤتمر مناقشة محورين أساسيين محور أهداف التنمية المستدامة، ومحور المهنية.

وقد ترأس هذا الديوان المحور الأول الذي طرحت خلاله أربعة منهجيات كـمـــــا يـــــلــي:

  • المنهجية الأولى: حول تقييم مدى جاهزية الأجهزة التنفيذية في التزام بتنفيذ أهداف التنمية المستدامة ومتابعة ومراقبة أداءها من خلال تنفيذ مهام رقابية لهذا الغرض.
  • المنهجية الثانية: حول تقييم الداء ودورها في تقييم كفاءة وفعالية واقتصادية البرامج الحكومية التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • المنهجية الثالثة: حول تقييم ودعم هدف التنمية المستدامة السادس عشر الذي يتعلق ببناء مؤسسات ذات كفاءه خاضعة للمساءلة وتتسم بالشفافية.
  • المنهجية الرابعة: تناولت موضوع كيف يمكن أن تكون الأجهزة العليا للرقابة المالية نموذجاً يحتذى به في الشفافية وتطبيق المساءلة في إدارة شؤونها واجراءاتها.

وقد ترأس الجهاز الأعلى للرقابة بجمهورية فنزويلا المحور الثاني للمؤتمر حول موضوع المهنية.

وفي اليوم الأخير عقد الاجتماع التاسع والستون للمجلس التنفيذي للمنظمة، وتم خلاله إنتخاب الديوان نائباً ثانياً لرئيس المجلس التنفيذي ورئيساً للجنه المالية والإدارية للمنظمة لمدة ثلاث سنوات قادمة.

وبهذه المناسبة رفع معالي رئيس الديوان الدكتور/ حسام بن عبد المحسن العنقري خالص التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، والى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع على إعادة إنتخاب الديوان لعضوية المجلس التنفيذي، وإختيار رئيس الديوان كنائب ثاني لرئيس المجلس التنفيذي ورئيساً للجنه الإدارية والمالية للإنتوساي، والتي لم يكن لها أن تتحقق لولا الدعم الكريم من لدن خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – وحكومته الرشيدة.