تسجيل الدخول
آخر الأخبار
خادم الحرمين الشريفين يصدر أمره الكريم بصرف مكافأة تشجيعية لعدد كبير من منسوبي ديوان المراقبة العامة
الجمعة - 05 رمضان - 1437 هـ
خادم الحرمين الشريفين يصدر أمره الكريم بصرف مكافأة تشجيعية لعدد كبير من منسوبي ديوان المراقبة العامة
 
 
​صـدرت مـوافـقـة خــادم الحـرمـيـن الـشــريـفـيـن المــلك سلمان بن عـبـدالعزيز آل سـعــود – حفظه الله – رقم (42960) وتاريخ 5/9/1437هـ، على صــرف مكافأة تشجيعية مقدارها (6,661,286) ستة ملايين وستمائة وواحد وستون ألفاً ومائتان وستة وثمانون ريـالاً، لـمئتين وثلاثة وأربعين موظفاً من منسوبي ديـوان الـمـراقــبـة الـعـامــة، والذين أدى اجتهادهم ويقظتهم خلال العام المالي المنصرم، إلى اكتشاف صرف مبـالغ من قبل عدد من الجهـات الحكـومية المشمولة برقابة الديوان أو الالتزام بصرفها دون سند نظامي. وقد أدت ملاحظات الديوان ومتابعته المستمرة إلى استرداد مبالغ كبيرة لصالح خزينة الدولة بلغ مجموعها أكثر من ملياري ريـال.‏ وتأتي هذه الموافقة السامية الكريمة على صرف هذه المكافأة التشجيعية وفقاً لنص المادة (26) من نظام ديوان المراقبة العامة الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/9) وتاريخ 11/2/1391هـ، التي تقضي بأن لرئيس الديوان بناء على اقتراح منه وموافقة رئيس مجلس الوزراء، صرف مكافأة تشجيعية لموظفي الديوان، الذين يؤدي اجتهادهم إلى توفير مبالغ ضخمه للخزينة العامة أو إنقاذ كميات كبيرة من أموال الدولة من خطر محقق. كما أن هذه الموافقة السامية ترجمة عملية لـما تضمنه خطاب خادم الحرمين الشريفين أيده الله للمواطنين بمناسبة إقرار الميزانية العامة للدولة للعام المالي 1437/1438هـ بتاريخ 17/3/1437هـ، الـمتضمن التوجيه ((بالاستمرار فـي مراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفل تعزيز اختصاصاتها والارتقاء بأدائها لمهامها ومسئولياتها، وبما يحفظ الـمال العام ويضمن محاسبة الـمقصرين)). وبهذه المناسبة فقد رفع معالي الدكتور / حسام بن عبدالمحسن العنقري، رئيس ديوان المراقبة العامة، برقية شكر وتقدير وامتنان باسمه ونيابة عن كافة منسوبي الديــوان عبَّر فيها عن أسـمـى آيــات الـشـكر والـعـرفــان لمقام خادم الحرمين الشريفين ‏حفظه الله ورعاه على تفضله بالـمـوافــقـة على صـــرف هذه المكــافــأة التـشـجيــعـية السـخـيــة لأبـنــائـه الـمخلصين من منسوبي الديوان ودعمه وتشجيعه المتواصل لهذا الجهاز الرقابي وحرصه الدائم أيده الله على تمكينه من النهوض بالدور المنوط به وأداء مسئولياته بكل أمانة وتجرد واستقلال تام، مجدداً العزم على مواصلة أداء الواجب وفق توجيهات المقام السامي الكريم لأبنائه المواطنين بالعمل لتحقيق رؤية المملكة (2030)، لخدمة هذا الوطن العزيز وإعلاء مكانته، ليكون أنموذجاً للعالم، وتلبيةً لتطلعات أبنائه الكرام فـي التقدم والرقي والعيش الكريم.